| |
رئيس المؤتمر الإسلامي الإرتري يهنئ الشعب الإرتري والأمة الإسلامية بحلول عيد الفطر المبارك      تصريح صحفي صادر عن رئاسة المجلس الوطني الإرتري للتغيير الديمقراطي      بيان حول إعلان الائتلاف الحاكم في إثيوبيا بإنهاء الحرب مع إرتريا      ذكرى الاستقلال ثورة تأكل شعبها      تقرير منظمة العفو الدولية حالة حقوق الإنسان في إريتريا (2018-2017)      حسن سلمان : القوى السياسية بوضعها الراهن غير مهيأة للتغيير والمجال مفتوح لكل الإحتمالات!      تهنئة بحلول شهر رمضان المبارك      صدور مجلة الرسالة العدد 26     
 
  | 21 Jul 2018
 
غرفة "حدري جقانو" على البالتوك تجري لقاءً مع الدكتور حسن سلمان
مساعد وزير الخارجية الأمريكي للشؤون الأفريقية يزور إثيوبيا
مأساة المعتقلين في ارتريا جريمة إنسانية كبرى
عاجل: وفد دولي رفيع المستوى يتوجه الى إرتريا للمصالحة بينها وبين إثيوبيا
كلمة المؤتمر الإسلامي الإرتري بمناسبة مرور 100 عام على احتلال فلسطين التي القاها الدكتور حسن سلمان
مجلس الشورى للمؤتمر الإسلامي الإرتري يعقد اجتماعه الدوري الثالث
بيان احتساب البطل الحاج موسى محمد نور
د. حسن سلمان لـ"الشرق": عسكريون إسرائيليون في القاعدة الإماراتية بإرتريا
شاهد المزيد
​المرئيات والسمعيات
حالة الطقس
العالم على مدار الساعة
 
 
كلمة المؤتمر الإسلامي الإرتري بمناسبة مرور 100 عام على احتلال فلسطين التي القاها الدكتور حسن سلمان في إسطنبول
01-04-2018
199
 

 بسم الله الرحمن الرحيم 

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله الأمين وعلى آله وصحبه أجمعين. 

الحضور الكريم والمشاهدون الأعزاء. 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. 

القدس مهبط الرسالات وساحة المواجهة عبر التاريخ ومحل تسلم الراية الرسالية بعد إمامة رسول الله صلى الله عليه وسلم لجميع المرسلين وبالتالي انتقال قيادة البشرية لهذه الأمة رساليا ومنذ ذلك التاريخ آلت سيادة المساجد الثلاث لهذه الأمة ولكن ما كان لأمم الكفر التسليم بهذه الحقيقة الإيمانية لأنهم لم يسلموا أصلا بحقيقة الرسالة والرسول حسدا من عند أنفسهم وبالتالي ظلت المواجهة حول المسجد الأقصى مع اليهود والنصارى عبر التاريخ وهو في حقيقة الأمر مواجهة بين مفردة  (ادخلوا عليهم الباب ) التي قيلت لبني إسرائيل في سياق رسالي محدد ولم يدخلوها حينها فاتحين وبين مفردة  ( كنتم خير أمة أخرجت للناس )التي تأتي ضمن سياق رسالي مناسب زمانا ومكانا ويدور الصراع بين المفردين حتى قيام الساعة ولا شك فإن النصر لكلمة الله الثابتة والمهيمنة والخاتمة لانها في سياقها الرسالي غير المنسوخ. 

أيها الإخوة الكرام :

تأتي صفقة القرن في لحظة تاريخية حاسمة تخوض فيه أمتنا الإسلامية معركة تحرير شاملة لتستعيد من خلالها سيادتها ووحدتها وقيام منظومتها الحضارية المعبرة عن هويتها ورسالتها للعالمين وفي اللحظة التاريخية هناك من اصطف مع الأمة ومشروعها التحرري وهناك من وقف في الخندق المقابل في مواجهة الأمة وتطلعاتها بل ذهب بعيدا في سبيل التقرب والتزلف لأعداء هذه الأمة وذلك من خلال عقد الصفقات مع العدو الصهيوني والتنازل عن مقدسات الأمة التي لا يجوز لأي طرف كان أن يتنازل عنها أو يساوم بها في سبيل البقاء على كرسي الحكم الزائل. 

إن قضية القدس وفلسطين ليس للمساومات ولا تخضع للخلافات السياسية ولا للنزاعات القطرية مهما كان نوعها لانها قضية دين وأمة دافعت عبر التاريخ وستظل تقدم التضحيات في سبيل الحفاظ على حقوقها ومقدساتها. 

وإني وباسم المؤتمر الإسلامي الإرتري وشعبنا الإرتري المسلم نرفض صفقة القرن رفضا قاطعا كما نرفض توجه الإدارة الأمريكية بنقل سفارتها إلى القدس وذلك لأن فلسطين كلها تحت الاحتلال ولا بد من تحريرها وهذه مسؤولية الأمة الإسلامية كلها وواجب من الواجبات الشرعية عليها. 

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 
 
 
رئيس المؤتمر الإسلامي الإرتري يهنئ الشعب الإرتري والأمة الإسلامية بحلول عيد الفطر المبارك
تصريح صحفي صادر عن رئاسة المجلس الوطني الإرتري للتغيير الديمقراطي
بيان حول إعلان الائتلاف الحاكم في إثيوبيا بإنهاء الحرب مع إرتريا
ذكرى الاستقلال ثورة تأكل شعبها
تقرير منظمة العفو الدولية حالة حقوق الإنسان في إريتريا (2018-2017)
حسن سلمان : القوى السياسية بوضعها الراهن غير مهيأة للتغيير والمجال مفتوح لكل الإحتمالات!
تهنئة بحلول شهر رمضان المبارك
صدور مجلة الرسالة العدد 26
 
 
: الإسم
: البريد الإلكتروني
: الموضوع
: نص الرسالة
: هل ترغب في الحصول على النشرات الإخبارية
 
 
al-masar@al-massar.com : البريد الإلكتروني
2018 ©​حقوق الطبع والنشر محفوظة للمؤتمر الإسلامي الإرتري | By : ShahBiz