| |
 
"هيومن رايتس": التجنيد الإلزامى فى إريتريا يفاقم أزمة المهاجرين
المؤتمر الإسلامي الإرتري يهنئ الشعب الإرتري والأمة الإسلامية بعيد الأضحى المبارك
المؤتمر الإسلامي الإرتري يحتسب في وفاة الدكتور محمد مرسي رئيس جمهورية مصر العربية السابق
شخصيات أفريقية وازنة ترفع عريضة لـ افورقي
المؤتمر الإسلامي يهنئ الشعب الإرتري والامة الإسلامية بحلول عيد الفطر المبارك لعام
بيان بمناسبة مرور 28 عاما على استقلال إرتريا
تهنئة شهر رمضان
البيان الختامي للمؤتمر الوطني الثاني للمجلس الوطني الإرتري للتغيير الديمقراطي
شاهد المزيد
​المرئيات والسمعيات
حالة الطقس
العالم على مدار الساعة
 
 
بيان حول إعلان الائتلاف الحاكم في إثيوبيا بإنهاء الحرب مع إرتريا
08-06-2018
765
 

 بيان حول إعلان الائتلاف الحاكم في إثيوبيا 

بإنهاء الحرب مع إرتريا

 دأب نظام إسياس القمعي منذ توليه الحكم في إرتريا وعلى مدى سبعة وعشرين عاما على افتعال الحروب والأزمات العسكرية والأمنية والاقتصادية مع جميع دول الجوار ، واتخاذها أكبر ذريعة للتخلي عن مسئولياته الوطنية في إرساء العدالة وتحقيق الأمن والتنمية ، واستغلالها في نهب ثروات البلاد وقمع الشعب الإرتري ، وحرمانه من حقوق العامة والخاصة.

وكانت من أسوأ هذه الأزمات الحرب الدامية مع إثيوبيا في الفترة ما بين عام 1998 وحتى عام 2000م والتي راح ضحيها عشرات الآلاف من أبناء الشعب الإرتري ، كما عاشت إرتريا من بعد هذه الحرب وحتى اليوم حالة اللا حرب واللا سلم التي كانت الأسوأ نفسيا في معنويات الجيش الإرتري بالإضافة إلى معاناته في الدعم اللوجستي واستخدامه سخرة واستغلاله من قبل الضباط في أغراضهم الخاصة ، مما دفعه ذلك إلى هروب أعداد كبيرة إلى خارج إرتريا عبر دول الجوار ، وانشغلت قيادات الجيش بالأتاوات والرشاوى والتهريب فشكلوا مقاطعات ابتزاز وبؤر فساد زادت من معاناة الشعب الإرتري .

وفي المقابل شكلت هذه الأزمة الحدودية لدى الجانب الإثيوبي عبئا أمنيا وعسكريا واقتصاديا ، وأضحت خصما في طريق التنمية التي تشهدها إثيوبيا ، وفي هذا السياق يأتي إعلان الائتلاف الحاكم في إثيوبيا في اليومين الماضيين يؤكدون فيه استعدادهم للتنفيذ الكامل لاتفاق السلام الذي وقعت عليه إثيوبيا عام 2000 لإنهاء الحرب ، وأكد ذلك رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد بإعلانه بأن إنهاء الحرب وتعزيز الروابط الاقتصادية مع إرتريا أمر حاسم للاستقرار والتنمية في منطقة العقرن الإفريقي .

ويعتبر هذا الإعلان مهما في إنهاء الأزمة إذا وجد قبولا من نظام أسمرا ، وتم الالتزام باتفاق السلام ونتائج ترسيم الحدود التي توصلت لها اللجنة الدولية ، حيث ينهي ادعاء نظام إسياس بأن إثيوبيا هي التي ترفض حل الأزمة ، ويسقط هذه الذريعة التي استغلها في تنفيذ أجنداته الخاصة وتعطيله للتنمية ، ويتفرغ الشعب الإرتري لمقاومة النظام الديكتاتوري وبناء دولتهم واختيار نظامهم السياسي وقياداتهم الوطنية بعيدا عن هاجس الحرب مع إثيوبيا.

ونحن في المؤتمر الإسلامي الإرتري نرحب بكل الخطوات والمبادرات التي تحقق السلام والاستقرار لشعبنا الإرتري وشعوب المنطقة ، ونطالب حكومتي البلدين بإنهاء الأزمة الحدودية بصورة عاجلة على أساس اتفاقية السلام التي رعتها دولة الجزائر الشقيقة لإنهاء الحرب عام 2000م ، وضرورة التعجيل بتنفيذ ترسيم الحدود وفقا لنتائج اللجنة الدولية ، مناشدين الدول الإقليمية والمجتمع الدولي بدعم هذا التوجه وزدفعهم لتسوية الخلافات التي تضررت منها الشعوب .

ونسأل الله أن يعجل لشعبنا الإرتري بالفرج ، وأن يمتعه بالأمن والاستقرار والسلام والحرية والعدالة . 

المكتب التنفيذي

7/6/2018م

 

 
 
 
التطورات الأمنية في شرق السودان
اللاهثون وراء السراب:
المجلس الوطني الارتري للتغييرالديمقراطي بصدد إطلاق مشروع إعلامي كبير
إختفاء رباعي منتخب شباب إريتريا في أوغندا
الإصدار الجديد لمجلة الرسالة العدد 30
مجموعة عنصرية تقتل وتجرح مدنيين عزل في مدينة صنعفي
إغلاق المعاهد الإسلامية في مدينة كرن وحقات
بيـان بمنـاسبـة ذكرى (58) لانطـلاقة الكفـاح المسـلح
 
 
: الإسم
: البريد الإلكتروني
: الموضوع
: نص الرسالة
: هل ترغب في الحصول على النشرات الإخبارية
 
 
al-masar@al-massar.com : البريد الإلكتروني
2020 ©​حقوق الطبع والنشر محفوظة للمؤتمر الإسلامي الإرتري | By : ShahBiz