| |
 
هل السياسة مهنة يمتهنها السياسيون
هل تكون بداية لإعادة كرامة الإنسان الإرتري ؟ !!! بقلم: عبدالقادر حامد
الاختطاف في الدولة المضيفة يعتبر انتهاك صارخ لمواثيق ومبادئ حقوق اللاجئين
وقفات مع أزمة المجلس الوطني
الشكر الجزيل لشيخان إبراهيم مالك وحسن سلمان - بقلم : علي صالح فداب
منظمات المجتمع
التحالف الإسلامي لمكافحة الإرهاب الإيجابيات .. والمخاوف
إعلام المعارضة الإرترية الواقع .. والدور المأمول
الحل السياسي في المعارضة الرشيدة
لتصل القضية إلي نهاياتها - بقلم منصور طه
شاهد المزيد
​المرئيات والسمعيات
حالة الطقس
العالم على مدار الساعة
 
 
19-04-2016
1596
العطلة الصيفية وكيفية استفادة الأطفال منها
 

العطلة الصيفية وكيفية استفادة الأطفال منها

بقلم: سليمان محمد علي

تنظيم الوقت هو من الأساليب الرئيسية لرقي الأمم ، وازدهار حضارتها ، وظهور هيبتها ، وبناء قوتها . وتنظيم الوقت يتعدى مجرد ترتيب المواعيد إلى ربط الوقت بالأهداف والدقة في تقييم المواعيد والواقعية .

والنفس تبحث دائما عن التجديد وتسعى دوما للتغيير ، والعام الدراسي يمثل روتينا يوميا للطفل ؛ فتتطلع نفسه للراحة وتحتاج للتغيير وكسر الروتين ، وتهدف الإجازة الصيفية لكسر هذا الروتين الممل .

وعندما ينتظر التلاميذ إجازاتهم بشغف كبير تتعالى صرخات أولياء أمور التلاميذ ( خاصة الأمهات) معبرة عن قلقها من الإجازة وكيف يقضيها  الأبناء ؟ ومن الذي يسد الفراغ الذي كانت تغطيه المدرسة خلال العام الدراسي !

مفهوم الإجازة الصيفية :

الإجازة الصيفية هي فترة زمنية تغلق فيها المدارس أبوابها ، متيحة فرصة للراحة والاستجمام بعد عام من التحصيل والاجتهاد ، فتأتي الإجازة لكسر ذلك الروتين المعتاد وليفرغ فيها الطفل ما لديه من جهد فائض وطاقة متوقدة بالمرح واللعب .

والإجازة سلاح ذو حدين إذا لم تستغل استغلالا إيجابياً تصبح وبالاً على التلميذ وكل المجتمع ؛ لأنها عندئذ تكون سبباً لفوات العمر ، وضياع الزمن ، وتعكير الفكر ، واعتياد العادات السالبة ، وتغيير اهتمامات الطفل ، وربما أورثت ارتكاب الجرائم والموبقات ، ولهذا لا بد من بذل الفكر والجهد لاستغلال الإجازة ، ولا يتأتى ذلك إلا من خلال برنامج مخطط يُمكّن التلاميذ من الاستفادة والاستمتاع بالإجازة الصيفية ؛ لأن الإسلام عندما أمر بحفظ الزمن وأعلى من أهميته لم يلغ تطلعات الصغار وإشباع رغباتهم باللهو المباح واللعب الهادف الموجه .

فلا بد من إيجاد برامج ونشاطات تسهم في تنمية مهارات التلاميذ ، وإكسابهم خبرات تعليمية تعزز مستوياتهم العلمية وتمنحهم مهارات التفكير الإبداعي ، وتوسع أفقهم الخيالي ، فضلا عن إثراء معرفتهم الثقافية والذاتية من خلال وسائل تربوية ، وإشباع رغباتهم بالألعاب المأمونة والهادفة . وذلك إعمالا لنظرية التخلص من الطاقة الفائضة ، وحفاظا عليهم من الفراغ ، وما يورثه من أضرار تتمثل في : الملل ، والكسل ، والأخلاق السيئة ، وعدم  التوازن والنمو الجسمي المبكر .

 من هنا تظهر أهمية البرنامج المخطط للعطلة الصيفية ، وهو عبارة عن مجموعة من الأنشطة الدينية والتربوية والثقافية والاجتماعية الهادفة ، يتم تنفيذها خلال الإجازة الصيفية ، وهي ذات ثلاثة أهداف :

1- هدف بنائي : يتم من خلاله غرس المبادئ والقيم الفاضلة واكتشاف المعلومات والأدوات التي تخدم الطفل في المستقبل .

2- هدف وقائي : يتم من خلاله حماية الأبناء من رفقاء السوء وضياع الأوقات.

3- هدف علاجي : يتم من خلاله معالجة بعض السلوكيات التي تطرأ على الطفل مثل ضعف الشخصية وغيرها .

ويمكن تلخيص هذه البرامج في الفقرات الآتية :

1- التوعية الدينية ، بغرس المبادئ الأخلاقية الحميدة في نفوس أبنائنا التلاميذ .

2- النشاط التربوي ، الذي يتم عن طريقه اكتشاف المهارات الدراسية والحياتية التي تهيئه للتفاعل مع المجتمع .

3- النشاط الثقافي وتنمية مهارات القراءة والتعامل مع المكتبة والإذاعة والصحافة .

4- النشاط المهني ، والذي يتعرف الطفل من خلاله على بعض الحرف والصناعات والتجارة والصيانة .

5- النشاط الرياضي المتمثل في الألعاب الفردية والجماعية . وتكمن أهمية اللعب للأطفال بأنه وسيلة من وسائل تطوير السلوك والتفكير ، وتعلم قوانين الحياة والطبيعة وأنماطها من تحمل المسؤولية ، وتحقيق الانتصار أو قبول الهزيمة ، كما ينشط ذاكرة الطفل . واللعب الموظّف له أهمية كبيرة في حياة الأطفال لإسهامه المباشر في التكوين العقلي والنفسي والجسماني . ولا بد فيه من قراءة ميول الطفل وتوفير الألعاب التي يميل إليها والمتناسبة مع مرحلته العمرية.

ومن وسائل تحقيق هذه البرامج والأهداف :

1/ المخيمات الصيفية .

2/ خلاوي تحفيظ القرآن وحفظ قدر معين من القرآن يوميا أو أسبوعيا .

3/ المراكز التدريبية التي تنمي المهارات وترفع المستوى .

4/ حلقات العلوم الشرعية .

5/ ارتياد المكتبات واقتناء الكتيبات والمجلات المفيدة .

6/ المحافظة على الصلوات في المساجد .

7/ الانضمام إلى مجوعة رياضية : سباق الخيل ، كرة القدم ... .

8/ زيارة الأقارب وصلة الأرحام .

9/ زيارة الأشخاص الناجحين والمشاهير في الأعمال الطيبة .

10/ ممارسة الأعمال المنزلية والمشاركة في خدمات البيت كلٌ بما يناسبه من الذكور والإناث.

11/ الاستفادة من الكورسات الصيفية التي تقام في المدارس ؛ لأنها توفر رصيداً تحصيلياً يساعد التلميذ خلال العام الدراسي الجديد في استيعاب المقررات الدراسية بسهولة .

 

 
 
 
aaa
زيارات إسياس المتكررة إلى إثيوبيا ومآلاتها المستقبلية
خاتم النبيين محمد صلى الله عليه وسلم وشهادات المنصفين من غير المسلمين
رمضان في زمن الكورونا
بعد عام من إغلاق الحدود بين إرتريا والسودان من المستفيد ؟
ملامح الإتفاقية الإرترية الإثيوبية وتطلعات الشعب الإرتري
قطـار السـلام في المنـطقـة إلـي أيـن ..؟
في مناسبة عاشوراء عبـــر ودروس في الصراع بين الحـق والباطـل
 
 
: الإسم
: البريد الإلكتروني
: الموضوع
: نص الرسالة
: هل ترغب في الحصول على النشرات الإخبارية
 
 
al-masar@al-massar.com : البريد الإلكتروني
2024 ©​حقوق الطبع والنشر محفوظة للمؤتمر الإسلامي الإرتري | By : ShahBiz