| |
المكتب التنفيذي للمؤتمر الإسلامي الإرتري يؤكد على العمل لتعزيز السلام وبناء دولة الحرية والعدالة      إرتريا وإثيوبيا .. عندما يؤدي السلام لكارثة إنسانية!      بيان بمناسبة ذكرى إنطلاقة الكفاح المسلح (٥٧)      المؤتمر الإسلامي الإرتري يهنئ الشعب الإرتري والأمة الإسلامية بعيد الأضحى المبارك      رئيس المؤتمر الإسلامي الإرتري يهنئ الشعب الإرتري والأمة الإسلامية بحلول عيد الفطر المبارك      تصريح صحفي صادر عن رئاسة المجلس الوطني الإرتري للتغيير الديمقراطي      بيان حول إعلان الائتلاف الحاكم في إثيوبيا بإنهاء الحرب مع إرتريا      ذكرى الاستقلال ثورة تأكل شعبها     
 
  | 18 Nov 2018
 
تقرير منظمة العفو الدولية حالة حقوق الإنسان في إريتريا (2018-2017)
حسن سلمان : القوى السياسية بوضعها الراهن غير مهيأة للتغيير والمجال مفتوح لكل الإحتمالات!
تهنئة بحلول شهر رمضان المبارك
صدور مجلة الرسالة العدد 26
غرفة "حدري جقانو" على البالتوك تجري لقاءً مع الدكتور حسن سلمان
مساعد وزير الخارجية الأمريكي للشؤون الأفريقية يزور إثيوبيا
مأساة المعتقلين في ارتريا جريمة إنسانية كبرى
عاجل: وفد دولي رفيع المستوى يتوجه الى إرتريا للمصالحة بينها وبين إثيوبيا
شاهد المزيد
​المرئيات والسمعيات
حالة الطقس
العالم على مدار الساعة
 
 
غرفة "حدري جقانو" على البالتوك تجري لقاءً مع الدكتور حسن سلمان
06-05-2018
235
 

غرفة "حدري جقانو" على البالتوك تجري لقاءً مع الدكتور حسن سلمان

متابعات: المسار

يوم السبت 05/05/2018 أجرت غرفة "حدري جقانو" على البالتوك أمسية حوارية مع الدكتور حسن سلمان مساعد رئيس المؤتمر الإسلامي الإرتري تحت عنوان " الأزمات الوطنية واطروحات الحل " حيث اتسمت الأمسية بحضور كبير جداً يزيد على تسعين شخصاً.

ولوحظ في اللقاء التفاعل من الحضور واستحسان للطرح والشرح الذي تقدم به الدكتور في مختلف قضايا الوطن التي تناولها في اللقاء.

وقد بدأ اللقاء بمدخل تاريخي في تشكل الهوية الوطنية الارترية من خلال المراحل الاربعة الإيطالية والبريطانية وحرب التحرير والدولة الوطنية. ثم عرج على إشكالية الهوية الوطنية من نحن؟ ومحدداتها من الناحية الثقافية والدينية والعرقية ، وأكد الدكتور بأن الأزمة تكمن في تعريف الهوية الوطنية بتعريفاتها الجزئية لا الكلية وتحمل خلال كافة الفترات توجسات أزمة الهوية. 

أشار الدكتور  للأزمات الوطنية  المتلاحقة والتي حددها بسبعة عناصر المتمثلة في (غياب الرؤية الوطنية الجامعة - الأزمة الدستورية – أزمة بناء المؤسسات العدلية – أزمة تدمير الحياة السياسية والمشاركة المجتمعية  – أزمة العلاقات الخارجية والدولية – أزمة سيطرة القوى العسكرية والامنية على الحياة العامة و التي تسببت في إنتهاكات لحقوق الإنسان في جميع نواحي الحياة).

وفيما يتعلق بالحلول وضح الدكتور بأن الحلول متنوعة بحسب نظرة كل طرف لطبيعة الأزمات والمظالم  ونظرته لطبيعة الرؤية المستقبلية والنظام السياسي المرتقب وطبيعة مرجعية كل طرف. ويؤكد الدكتور  بأن الحلول المطروحة إما انها تنطلق من داخل  إطار الدولة الارترية الواحدة ، أو  الاطار التفكيكي تحت أسماء مختلفة (حق تقرير المصير) والتي تتسبب في تصدع الوطن الواحد أو من خلال النظرة للعلاقة مع الجوار بشتى أشكال الارتباط  .

وأكد الدكتور بأن الأولية القصوى في هذه المرحلة  هي إسقاط النظام وأن محاولة ارجاع التاريخ الى الوراء تجاوزه الزمن والعلاقات البينية مع دول الجوار مرهون باسقاط النظام وقيام حكومة منتخبة تحدد معالم الرؤية المستقبلية لكيفية بناء علاقات الجوار مع التأكيد على حرص الشعب الإرتري على علاقات جوار تقوم على السلام والاحترام المتبادل والتعاون المشترك.   

هذا وقد أجاب الدكتور عن كافة التساؤلات التي طُرحت من الحضور. 

 

 

 
 
 
المكتب التنفيذي للمؤتمر الإسلامي الإرتري يؤكد على العمل لتعزيز السلام وبناء دولة الحرية والعدالة
إرتريا وإثيوبيا .. عندما يؤدي السلام لكارثة إنسانية!
بيان بمناسبة ذكرى إنطلاقة الكفاح المسلح (٥٧)
المؤتمر الإسلامي الإرتري يهنئ الشعب الإرتري والأمة الإسلامية بعيد الأضحى المبارك
رئيس المؤتمر الإسلامي الإرتري يهنئ الشعب الإرتري والأمة الإسلامية بحلول عيد الفطر المبارك
تصريح صحفي صادر عن رئاسة المجلس الوطني الإرتري للتغيير الديمقراطي
بيان حول إعلان الائتلاف الحاكم في إثيوبيا بإنهاء الحرب مع إرتريا
ذكرى الاستقلال ثورة تأكل شعبها
 
 
: الإسم
: البريد الإلكتروني
: الموضوع
: نص الرسالة
: هل ترغب في الحصول على النشرات الإخبارية
 
 
al-masar@al-massar.com : البريد الإلكتروني
2018 ©​حقوق الطبع والنشر محفوظة للمؤتمر الإسلامي الإرتري | By : ShahBiz